YallaFootball | عندما يجتمع النجوم فى ملعب واحد


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات يللا فوتبول ، سجلاتنا تفيد بأنك غير مسجل لدينا , اذا كنت عضوا بالفعل فيرجي تسجيل الدخول اما اذا لم تكن عضوا فيشرفنا ان تقوم بالتسجيل والتمتع بكافة خدماتنا ..


 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتس .و .جبث القنوات الرياضيةدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 أرجوك اهتم: أزمة الشباب المصري في تايلاند .. سجن وذعر ونصب ومآسي تحتاج للمساندة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريم فكرى
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar

الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 21/09/2011
المشاركات : 714
الجنسية : مصرى
الاقامة : الاردن - عمان
اللاعب المفضل : بول سكولز
الفريق المفضل : المان يوناتيد
المنتخب المفضل : الارجنتين
نقاط التميز : 44
السمعة : 0

مُساهمةموضوع: أرجوك اهتم: أزمة الشباب المصري في تايلاند .. سجن وذعر ونصب ومآسي تحتاج للمساندة   الجمعة سبتمبر 30, 2011 12:18 pm

ربما يكون هذا التقرير هو الأهم الذي يقوم به El-Ahly.com طوال ما يقرب من عشر سنوات تواجد فيها الموقع بين الوسائل الاعلامية، تقرير بدأ سعياً وراء توضيح خطأ صياغة في احد البيانات الخاصة بالخارجية عن أزمة النصب على اللاعبين المغمورين وسفرهم الى تايلاند للإحتراف هناك، لينتهي بتفاصيل قضية أكبر وأهم من ذلك بكثير، انها مأساة يعيشها ما يزيد عن 27 شاباً مصرياً تعرضوا للنصب ويواجهون خطر السجن.

ولم يصبح غريباً بعد التفاصيل التي سيلي ذكرها جدية واصرار مسؤولي الخارجية والسفارة المصرية من الموقع ضرورة الإهتمام بالقضية وعرضها على الرأي العام لتكون عبرة لمن قد يقع في شراك هذه المجموعة لأسباب يطول شرحها من خلال التقرير التالي.

إذا كانت مخيلتك عن الواقع انه لا يصل لقسوة الأفلام وحبكته . .ندعوك لقراءة التفاصيل التالية مع كلمة "أرجوك إهتم".

بداية المأساة

حلم مزاولة كرة القدم أصبح يراود كل شاب مصري تقريباً، يبدأ الأمر بالسعي وراء الحصول على الأموال من وراء الكرة ثم يتطور الى الرغبة في الاحتراف في أي دولة خارج مصر، ويظهر في الصورة رجل مصري يدّعي أنه وكيل لاعبين هام في شرق أسيا ويمتلك الكثير من العلاقات المتميزة في تايلاند، ويغري الشباب بالسفر الى تايلاند لاحتراف الكرة هناك.

وبالطبع يسعى الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 – 21 عاماً وراء الأمر، ولكنه يشترط عليهم الحصول على مبالغ مالية لتوفير تذاكر السفر والاقامة والتأشيرة في تايلاند، وتتراوح تلك المبالغ بين 1000-1500 دولار يدفعها الشباب ليسافروا الى تايلاند لتبدأ رحلة المعاناة في تلك البلاد.

حيث يسافر اللاعبون بتأشيرة سياحية لمدة ثلاثة شهور ثم يقوم ذلك السمسار بتسكين اللاعبين في غرف هزيلة تجمع خمسة أو ستة أفراد، ويتركهم السمسار بمفردهم دون أن يتمكنوا من الوصول اليه، فيما يكتفي بعرض عدد محدود جداً منهم على بعض الأندية التايلاندية مثلما جرى الحال مع الحارس عمرو شعبان الذي نزل للتدريب في فريق كونكان قبل أن يسرب الوكيل المزعوم خبراً عن توقيعه على عقد مع الفريق وهو ما نشره El-Ahly.com قبل أن يتضح أن اللاعب اكتفى فقط بالتدريب مع الفريق دون توقيع أي عقود.

أما فيما يخص باقي اللاعبين، فظروفهم تكون متقاربة للغاية، يسافرون الى تايلاند وتنتهي فترة التأشيرة ليضطروا الى كسرها والاستمرار بطريقة غير شرعية في البلاد، وهناك يقع الشباب الصغير في الكثير من المشاكل بين العمل بطريقة غير شرعية في تايلاند أو محاولات الحصول على تأشيرات للبقاء بصورة شرعية، وتلك أزمة أخرى.

بداية الانهيار

تعرف الشباب على رجل مصري مقيم في تايلاند منذ فترة طويلة يدعى "حلمي" قام بدور حلقة الوصل بينهم وبين رجل باكستاني أخبرهم أنه سيتمكن من استخراج اقامة لهم مقابل الحصول على ألف دولار من كل شخص، وبعد دفع المبالغ وحصولهم على التأشيرات اصطدم الشباب - وعددهم 20 شاباً - بحقيقة أن ذلك الباكستاني هو رجل مزور مما عرض أكثر من شاب للحبس، حيث قام القضاء التايلاندي بإصدار حكم بتهمة التزوير على أحد هؤلاء الشباب بالحبس لمدة 14 شهراً، فيما سيتم النظر في القضية لشاب أخر خلال الشهور القليلة القادمة، وهو ما تسبب في حالة من الذعر لباقي الشباب خوفاً من تكرار الأمر معهم.

ولم تتوقف عمليات النصب الخاصة بالسمسار على المصريين، بل تطور الأمر لقيامه بإحضار جزائريين وأفارقة عن طريق زميل له يدعى "كاريكا" لتتم نفس المأساة معهم، وهو ما يشير الى أن الأمر يسير في مراحل متطورة لتتحول الى عصابة للنصب على الشباب.

ويلجأ العديد من الشباب الى التعرف على فتيات من تايلاند أو روسيا أو أوزباكستان، ويقومون بالاقامة عندهن ليتحملن مصاريف الشباب قبل أن يلجأ عدد كبير منهم للعمل في منطقة "الحي العربي" وهو حي يقيم فيه الكثير من العرب ويصفه البعض في تايلاند بأنه "جهنم على الأرض"، حيث تكثر هناك أعمال الدعارة بكل أنواعها، وقام بعض من الشباب بالعمل في هذا المجال بطريقة أو بأخرى وهو ما زاد من وضعهم سوءاً.

وبالطبع لم يقم هؤلاء الشباب بإخبار أهلهم وأصدقائهم في مصر بأحوالهم، بل يقومون بإخبارهم بأنه قد انضموا الى أندية في تايلاند وأن الأمور مستقرة وهو ما يتسبب في سعي هؤلاء الأصدقاء في السفر الى تايلاند لتكرار التجربة، وهو ما ساعد أيضاً السمسار النصاب على استمرار مزاولة عمليات النصب.

ويعيش الشباب حالياً في حالة من الذعر حتى أنهم لا يقومون بالرد على هواتفهم الا فيما ندر، وبذل El-Ahly.com مجهودات كبيرة من أجل الوصول الى هؤلاء الشباب واقناعهم بالحديث عن الأمر، وخوفهم سببه احساسهم بأن موقفهم في تايلاند ليس في أفضل الأحوال.

أما من ينجح في اللاعبين في الانضمام لأندية فهم لا يحصلون على مبالغ مالية كبيرة، فأقصى ما قد يحصل عليه اللاعب المتميز هو 40 ألف بات في الشهر اي ما يوازي 1300 دولار غير شاملة الاقامة أو التأشيرات لأن كرة القدم في تايلاند غير متقدمة ولا تُدفع فيها مبالغ كبيرة.

شهادات من تايلاند

نجح El-Ahly.com في الوصول الى بعض هؤلاء الشباب المتواجدين في تايلاند، وتحدث معنا "ش.ش" وهو لاعب سابق في فريق الشرقية بمصر ولعب تحت قيادة فوزي جمال في الفريق، ويؤكد أن الاحتراف كان حلمه حتى تعرف على السمسار الذي كان يعامله بشكل رائع في البداية وحصل منه على مبلغ 6 ألاف جنيه في مارس 2010، ليطير الى تايلاند ولكنه بقى هناك لمدة خمسة شهور بدون أن يلعب في أي فريق وهو ما تسبب له في أزمة كبيرة.

واضطر الشاب الى كسر تأشيرة السياحة التي سافر بها الى تايلاند وطلب من أهله مساعدته بإرسال أموال له هناك وهو ما حدث عن طريق والده، ولكنه بعد فترة نجح في تحصيل مبلغ من المال ودفع الغرامة للحكومة التايلاندية ليحصل على اقامة وانضم الى أحد أندية الدرجة الثانية قبل أن يوفق في الانضمام الى فريق بالدرجة الأولى وهو أحد فرق الجامعات.

ويضيف الشاب أن أحواله مستقرة الأن في تايلاند ولكن باقي زملائه في حالة يرثى لها، فأحدهم تم حبسه لمدة 14 شهراً بسبب التأشيرة المزورة التي حصل عليها من الرجل الباكستاني، بينما يواجه أخر خطر الحبس حيث سيتم اجراء جلسة محاكمة خلال شهور قليلة، فيما باقي الشباب قاموا بكسر التأشيرة وتعرفوا على فتيات ليحصلوا منهن على أموال.

وعن دور السفارة المصرية في تايلاند في التعامل مع الشباب أكد أنهم وجدوا كل الدعم والمساندة من السفارة التي قدمت لهم كل ما يمكن تقديمه لإنقاذهم مما هم فيه، وهو الأمر الذي ساندهم كثيراً في أزمتهم ولكن الأمر أصبح أكبر من مساعدات السفارة بعدما وصلوا الى حالة يرثى لها.

شاهد أخر

تحاور El-Ahly.com مع شاب أخر، طالباً منا ان نسميه "ع" ويبلغ من العمر 22 عاماً، وهو أحد الشباب الذين سافروا منذ سنتين الى تايلاند بعدما دفع للسمسار مبلغ 8 ألاف جنيه، حيث كان النصاب قد أوهمه أنه وكيل لاعبين كبير في شرق أسيا وأنه متزوج من تايلاندية ويقيم بفيلا هناك، وأنه سيحضر للإقامة معه في الفيلا التي يوجد بها حمام سباحة وسيتم توفير مدرب برازيلي لتدريبه لمدة شهر قبل أن يخصع للإختبار في النادي التايلاندي.

ولكن بمجرد السفر الى تايلاند اكتشف الشاب أن كل تلك الأمور كانت للنصب، صحيح أن السمسار متزوج من تايلاندية ولكنه لا يقيم في فيلا ولا يوجد مدرب برازيلي كما ادعى، وبالتالي كان ذلك الشاب أول من تقدم بشكوى في السفارة المصرية، وهناك يؤكد الشاب أنه وجد كل الدعم والمساندة في السفارة التي قدمت له ولباقي زملائه كل النصائح والمساعدات الممكنة.

ويواصل الشاب القصة بالتأكيد على أن الأندية في تايلاند تشترط وجود اقامة للتعاقد مع أي لاعب بينما يقوم السمسار بإحضار اللاعبين بتأشيرة سياحية لمدة ثلاثة شهور ولتغييرها لا بد من وجود ضامن، ولكن السمسار كان يقنعهم بأن هذا الأمر سهل وعادي في تايلاند وأنه بعلاقاته سيتمكن من انهاءه بكل بساطة، ولكن بالطبع يتضح أنه لا يوجد علاقات أو مساعدات من قبل النصاب.

وعاد الشاب للتأكيد على الرواية الخاصة بالرجل الباكستاني الذي تسبب في حبس أحد زملاءه ووقوع أخر أمام طائلة القانون لأنهما تقدما بجواز السفر الى مركز الهجرة من أجل العودة الى القاهرة وهناك اكتشفا أن التأشيرة مزورة، فيما قام باقي زملائهما الذين لم يتقدموا بجواز السفر الى مركز الهجرة بمراجعة الأمر واللجوء للسفارة لإنقاذهم من تلك الورطة.

وأشار الشاب الى أن أغلب الشباب المتواجدين في تايلاند تتراوح أعمارهم بين 16 – 21 عاماً، وبالتالي فهم لا يمتلكون الخبرة للتعامل مع الموقف الذي هم فيه في الوقت الحالي مما يعرضهم لمخاطر كبيرة للغاية.

تعليق أخير

التفاصيل المذكورة في التقرير يقابلها تفاصيل أشد قسوة رفض أي من المتحدثين الينا نشرها لنفهم عندها سر اهتمام المسؤولين بهذه القضية لتصبح أهم بكثير من توضيح بيان أو سبق اعلامي كذلك أصبح أكبر من مجموعة لاعبين يسعون لإحتراف كرة القدم.
الموضوع في الحقيقة هو أزمة كبيرة يمر بها ما لا يقل عن 30 شاباً مصرياً في تايلاند خطأهم الأوحد أنهم حلموا بحياة أفضل أو شهرة أو مال والآن أصبحوا في حاجة ماسة للمساعدة والدعم لإنقاذهم مما هم فيه، فهل يجد هؤلاء الشباب الدعم المطلوب؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو kareemfekry@yahoo.com
 
أرجوك اهتم: أزمة الشباب المصري في تايلاند .. سجن وذعر ونصب ومآسي تحتاج للمساندة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
YallaFootball | عندما يجتمع النجوم فى ملعب واحد :: ¬°•| قسم مناقشات كووورة |•°¬ :: كووورة مصرية-
انتقل الى: